مراحل التصميم 5 مراحل وليس 3 فقط

لكل ما تقدم يمكن اعتبار مراحل التصميم 5 مراحل وليس 3 فقط. وتبدأ جميعها بحرف التاء “ت” وهى كالتالى:

<!–مرحلة التمهيد او ما قبل التصميم

<!–مرحلة التحليل

<!–مرحلة التركيب او التأليف

<!–مرحلة التقييم

<!–مرحلة تطوير التصميم

الابداع و الابتكار

يعتقد البعض وخاصة الطلبة ان الابداع والابتكار يمكن فى انتاج اشكال مثيره” للمبانى التى يقومون بتصميمها.

وكما ذكرت سابقا فان الإثارة” الشكلية يمكن توفيرها من خلال آلاف الاشكال التى يمكن انتاجها من خلال تطبيق عناصر وأساسيات التشكيل المرئى بغض النظر عن وظيفتها او استخدامه وهو ما يفرق بين العمارة والفن الخالص، حيث ان العمارة لها استخدامات محددة وأهداف مطلوب تحقيقها.

اما الاعمال الفنية فرسالتها الاساسية اثارة الافكار ردود الافعال سواء المقصود منها او غير المقصود من خلال اندماج المتلقى للعمل الفنى.

يمكن الابداع فى مجال العمارة فى تقديم الحلول المتكاملة لعدد كبير من المحددات والاحتياجات والظروف من خلال تقنيات ووسائل وأشكال تحقق مبدأ “الملائمة” للمقترح المقدم مع المحددات المطروحة. فكلما ذادت المحددات والتحديات ذادت قيمة الابداع فى الحل او المقترح المقدم.

الوسائط والوسائل

تؤثر الوسائط والوسائل التى يتم تقديم الافكار بها على الرسالة والمتلقى. ومع تطور تلك الوسائط والوسائل فى العقود الاخيرة ذادت التحديات والجهود المطلوب بذلها لقبول التصميمات ونجاحها.

فبعد الاعتماد التام على الرسومات المعمارية اليدوية لقرون طويلة كوسيلة وحدية لتقديم المقترحات وما تضمنه ذلك من تحديات لكيفية استخدام الاوراق ذات البعدين للتعبير عن التصميم بالإضافة الى استخدام بعض المجسمات او الماكيتات لتقديم تصور عن المشروع ظهرت برامج الكمبيوتر والوسائط البصرية والسمعية كوسائل للتعبير.

وبالرغم من كل ما توفره هذه الوسائط من محاولات لتقريب او تصوير ما سوف يكون عليه المستقبل فإنها لا تقترب كثيرا من التجربة الانسانية الفعلية الى يتعايش بها الانسان مع المبنى فى ظل متغيرات شخصية ومكانية وبيئية ونفسية وثقافية. وما زال الطريق طويلا لتطوير هذه الوسائط.

لغة التصميم

تماثل لغة التصميم اللغات التى نتحدث بها ونرسل بها رسائل للمتلقى.

تتكون اللغة من حروف وكلمات وجمل وفقرات و نصوص. تتكون لغة التصميم من عناصر وتشكيلات وتكوينات وأجزاء ومبانى.

يتم ارسال رسالة ومعنى من خلال  والنصوص يتم التعرف عليها من خلال مكوناتها من خلال الفقرات والجمل والكلمات والحروف. حيث يبدأ المعنى من خلال تشكيل الحروف ومواضعها بالنسبة لبعضها ويتطور الى طريقة تركيب الجمل والفقرات والنصوص وأنواعها ومبادئها.

وتتبع اللغة اساسيات لا يمكن تغييرها حتى يمكن اعتبارها صحيحة ومنتمية لها وهى ما نطلق عليه “قواعد” النحو والصرف. قد يتمكن الانسان من التعرف او نطق بعض الحروف او كلها ولكن قبل ان يتمكن الانسان من استخدام اللغة فى التواصل او التخاطب يجب عليه ان يتعرف على الكلمات ودلالاتها وطرق تكوين الجمل ثم تركيب عدد منها فى فقرات ثم تجميع الفقرات فى نصوص. تتماثل العمارة مع اللغة فى طريقة تكوين رسائلها من خلال عناصر وتشكيلات وتكوينات وأجزاء ومبانى. وبتلك اللغة يرسل المبنى المعمارى رسالة للمجتمع المحيط به التى يتلقاها المتلقى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!