تطور فكر العمارة الحديثة

عندما نلقي الضوء علي تطور فكر العمارة الحديثة في العالم فانه يتبادر الي أذهاننا فكر روادها الأوائل ، فالنظريات التي أوجودوها فتحت الباب لجيل آخر من المعماريين ،، الذبن اعتمدوا عليها في التفكيربطرق تتناسب مع مفهوم العصر الذي كانت به و احتياجاته التي أدت بدورها الي ظهور جيل متطور من معماريين هذا القرن ، أدخلوا الفكر المعمااري مدخلا جديدا من خلال الوصول الى انشاء عمارة متطورة باستمرار تأخذ علي عاتقها التفكير الابداعي و هذا بمعرفة الامكانات المتاحة و استغلالها بالشكل الأمثل

و لأن العمارة هي المرآة التي تنعكس عليها كل الظروف المحيطة الخاصة بالانسان المكون لها و البيئة التي تتواجد ففيها  و الزمن الذي يحويها فكان و لا بد أن ينعكس هذا التطور الهائل على العمارة في شكل مجموعة من المستجدات أحدثت الثورة العمرانية و المعمارية في هذا القرن و ثم ساعدت علي نشأة و تطور ظاهرة العمران العمودي

و أصبحت المباني العالية ميزة لصيقة و ملازمة لكل ما هو معاصر و متطور ، محدثة ثورة انشائية كبييرة ظهرت مؤخرا و ان كانت تشيدقديما أساسا لأغراض دفاعية بحتة لتتجاوزها اليوم الي أغراض أخرى .

و قد بدأ انتهاج البناء العمودي ثمانينيات القرن التاسع عشر بعد حمى الصعود الى اعلى و التربع علي عرش العالم لتصبح أحد مجالات المنافسة العالمية بين الشركات العقارية المتخصصة ببناء الأبراج و ناطحات السحاب مثلما حصل في أمريكا و بالتحديد مدينة شيكاغو ،

كما أن الثورة الصناغية لعبت دورا هاما من خلال تدفق سكان الريف الي المدن بحثاً عن العمل بشكل كبير أدى الي انتشار المباني و اتساع المدن بسرعة هائلة جعلها تتحول الي كتل من المبانس الشامخة و المصانع الضحمة ووسائل المواصلات السريعة .

كما أن البنايات العالية و المتعددة الطوابق أصبحت حاليا الحل الأمثل و قد يكون الوحيد لابقاء المؤسسات التجارية في مرااكز المدن قريبة من بعضها قدر الامكان ، أي وضع أقصى كثافة ممكنة على الأرض المتاحة ، و هو ما يسمى التكثيف

تطور فكر العمارة الحديثة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!